الجنة و النار فی منهاج الفردوسیین
40 بازدید
نقش: نویسنده
سال نشر: 1393
تعداد جلد : 1
وضعیت چاپ : چاپ شده
نحوه تهیه : فردی
زبان : عربی
المقدمة: هذا الکتاب، تفصیل علی مستندات القاعدتین من قواعد النظریّة فی المنهاج الفردوسییّن و هما: ● قاعدة: فی المنهاج الفردوسییّن یعتقدون بأن الذین کان لهم فی دار الدنیا عقائد صحیحة و اعمال صالحة، بعد محاسبة اعمالهم فی القیامة، یدخلون الجنة و یقیمون فیها خالدین. ● قاعدة: فی المنهاج الفردوسییّن یعتقدون بأن الذین کان لهم فی دار الدنیا عقائد فاسدة و اعمال طالحة، بعد محاسبة اعمالهم فی القیامة، یقذفون فی الجهنم و یقیمون فیها خالدین. علی اسلوبنا الخاص المنهاجیّة، نسمی الآیات الکریمة، بـ«المحکم»، و الروایات الشیعة عن الائمة المعصومین (علیهم‌السلام) بـ«السند»، و الروایات العامة عن المعصومین (علیهم‌السلام) بـ«الشاهد» و اقوال الصحابة بـ«التابع». فنبدء من «المحکم» و نختم بـ«التابع». کما أن «مجموعة القواعد و القوانین لمنهاج الفردوسیین» لیست للقرائة فقط، بل للعمل بمقتضاه؛ کذلک الکتاب، لیست للقرائة فقط بل للبلع و الذوق و الاکل. هذا الکتاب لیس للقرائة بل للأکل. فعلی المنهاجی أن یقرء سطراً فسطراً فی الخلوة مع استجماع الحواس و فراغة البال. فالحذر الحذر عن الاستعجال فی القرائة. فایّها المنهاجی الکرام، علیک بالسعی لذوق هذا المطالب و الایمان بهذه الآیات الکریمة و الروایات الشریفة، حتی لا یکون قراءة هذا الکتاب وزر علیک. فنتکرر مع التأکید، أن الذی بین یدیک، کتاب لإیجاد ذوق الجنة و الجحیم فی قلوب أصحاب منهاج. قال مولانا علی(علیه‌السلام): «أَمَّا اللَّیْلَ فَصَافُّونَ أَقْدَامَهُمْ تَالِینَ لِأَجْزَاءِ القُرْآنِ یُرَتِّلُونَهَا تَرْتِیلًا یُحَزِّنُونَ بِهِ أَنْفُسَهُمْ وَ یَسْتَثِیرُونَ بِهِ دَوَاءَ دَائِهِمْ فَإِذَا مَرُّوا بِآیَةٍ فِیهَا تَشْوِیقٌ رَکنُوا إِلَیْهَا طَمَعاً وَ تَطَلَّعَتْ نُفُوسُهُمْ إِلَیْهَا شَوْقاً وَ ظَنُّوا أَنَّهَا نُصْبَ أَعْیُنِهِمْ وَ إِذَا مَرُّوا بِآیَةٍ فِیهَا تَخْوِیفٌ أَصْغَوْا إِلَیْهَا مَسَامِعَ قُلُوبِهِمْ وَ ظَنُّوا أَنَّ زَفِیرَ جَهَنَّمَ وَ شَهِیقَهَا فِی أُصُولِ آذَانِهِمْ فَهُمْ حَانُونَ عَلَى أَوْسَاطِهِمْ مُفْتَرِشُونَ لِجِبَاهِهِمْ وَ أَکفِّهِمْ وَ رُکبِهِمْ وَ أَطْرَافِ أَقْدَامِهِمْ یَطْلُبُونَ إِلَى اللهِ تَعَالَى فِی فَکاک رِقَابِهِمْ؛ و قال استاذنا المعظم امیرالمؤمنین علی (علیه‌السلام) فی صفة المتقین: «هُمْ وَ الجَنَّةُ کمَنْ قَدْ رَآهَا، فَهُمْ فِیهَا مُنَعَّمُونَ وَ هُمْ وَ النَّارُ کمَنْ قَدْ رَآهَا، فَهُمْ فِیهَا مُعَذَّبُون‏» ظلمة و تنویر: قد یکون شبهة قویّة علی طریق مشتاقین السعادة و هو أن العبادة‌ بنیّة الاستخلاص من النار أو الوصول الی نعیم الجنة، باطل او لیس بباطل و لکن غیر رفیعة و لاتبلغ العبادة بهذه النیة الی حدّها الاعلی. هذه الشبهة کان من الازمنة القدیمة علی لسان جماعة من الصوفیة و أذنابهم. فحتمٌ علیّ أن أجاب عنها مرةً للأبد ... (راجع الکتاب للمزید)